العبادى: تفجير داعش بمسجد النورى بالموصل "إعلان بالهزيمة"

وفي السياق، اعتبر رئيس الوزراء حيدر العبادي أن "تفجير داعش منارة الحدباء وجامع النوري، إعلان رسمي لهزيمتهم"، فيما دعا رئيس البرلمان سليم الجبوري القوات العراقية الى الاسراع بتحرير ما تبقى من الموصل.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير، رشيد يارالله، في بيان "أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى وهي تفجير جامع النوري ومئذنة الحدباء التاريخية" بالمدينة القديمة في غرب الموصل.

ورغم صمود المسجد مئات النسين، فإنه دُمر الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2016، وقال بيان للجيش العراقي إن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) فجَّر مسجد النوري الكبير ومئذنته الحدباء بالموصل، فيما حمَّل التنظيم المتشدد المسؤولية للقوات الأميركية.

وبدأت اليونسكو الشغل على حماية منارة الحدباء في عام 2012.

وبقي الأسود العلم ترفرف في تنظيم المئذنة، والذي كان 45 مترا ارتفاعا من يونيو عام 2014 بعد اجتاحت المتشددين من خلال تنظيم العراق واحتلت مساحات واسعة من أراضيها.

قال الرحالة الانجليزي غراتان غيري الذي زار الموصل في القرن الـ 19 عن المئذنة الحدباء "انها تميل عن الزاوية القائمة بعدة اقدام، رغم انها تنتصب من الارض بشكل سليم، كما تسترد استقامتها عند قمتها".

وأعلنت مصادر استخبارية من داخل حي الشفاء في الموصل القديمة مقتل مسؤول التفجيرات لدى المسلحين، المدعو أبو عرفان الموصلي، في عملية نوعية قام بها عناصر القوات الأمنية، في الوقت الذي تواصل القوات المهاجمة هجوما شنته من ثلاثة محاور، استطاعت خلاله كسر خطوط الصد باتجاه حي الشفاء.

توالت ردود الأفعال الدولية المنددة بتفجير تنظيم داعش لمنارة الحدباء التاريخية وجامع النوري الكبير في الساحل الأيسر لمدينة الموصل.

وذكر متحدث عسكري عراقي أن توقيت التفجير هو الساعة 09:35 مساء (1835 بتوقيت جرينيتش).

وتسعى القوات العراقية إلى دفع مسلحي تنظيم الدولة من آخر معاقلهم في البلدة القديمة بالموصل.

ونصب البغدادي نفسه "خليفة للمسلمين" من المسجد في الرابع من تموز (يوليو) 2014، بعدما اجتاح التنظيم مناطق من العراق وسورية. وظل مقطع الفيديو الذي نشر آنذاك وحتى اليوم هو التسجيل المصور الوحيد له.

وأصبحت معركة السيطرة على المدينة القديمة هي أعنف المعارك في الهجوم المستمر منذ ثمانية أشهر لاستعادة الموصل معقل داعش في العراق وأكبر مدينة سيطر عليها التنظيم في البلاد.

ويعد جامع النوري أحد أبرز المساجد الأثرية في العراق، حيث يحمل المسجد اسم "النوري"، نسبة إلى، نور الدين الزنكي، الذي أمر ببنائه في العام 1172.

ودعا القادة العراقيون في سلسلة بيانات صحافية تلقتها "إيلاف" الخميس، العالم للتوحد ضد سرطان الارهاب والعمل على تحرير المدنيين في الموصل القديمة، الذين يعيشون ظروفًا صعبة واوضاعاً مأساوية تحت نير الدواعش والجوع والعطش والخوف.