صحفي سابق بالجزيرة: القناة القطرية نقلت تظاهرات غير حقيقية بمصر لدعم الإخوان

وأضاف خلال مؤتمر صحفي دولي لمراسلي قناة الجزيرة السابقين للكشف عن تزييف القناة للحقائق ودعمها للإرهاب، أنه يجب أن تحاسب قناة الجزيرة القطرية على دعمها للإرهاب ونشر معلومات مضللة وخاطئة، مشيرا إلى أنه يتخوف على أمن وسلامة زملائه بالقناة.

وتحت حماية الحكومة القطرية، ويدعو الإرهابيين من خلال فتواه إلى تفجير أنفسهم.

وتابع محمد فهمى: "بعد كَانُونُ الثَّانِي من سنة 2011 وقيام الثورة فى مصر مِنْ هُنَا فَقَدْ قَامَتْ قطر ببث قناة الجزيرة مباشر داخل جمهورية مصر العربية دون الحصول على ترخيص من جانب الشركة المعنية بهذا، وأَقَرَّتْ بِدَوْرِهَا أن هناك شركة مشتركة وفتحت مركز قيادة لها داخل القاهرة وتأجير استوديو واستئجار قناة النايل سات، وكان ذلك يتطلب السماح من جانب الْأَمْنِ والحصول على رخص من جانب مدينة الإنتاج الإعلامى وهئية الاستثمار وهذا لم يحدث على الإطلاق".

أكد الصحفي محمد فهمي، اليوم الخميس، أن الأسرة الحاكمة في قطر تدعم بشكل واضح جبهة النصرة الإرهابية. وقال إن الجزيرة أبلغتنا انها تعمل بشكل قانوني في مصر، وإن الجزيرة باللغة الإنجليزية عملت بشكل غير قانوني داخل مصر.

واضاف أن حمد بن جاثم الثاني هو من يدير القناة ولكن لم يستجيب لمطالبات الصحفيين بوضع توجيهات بعينها ولكن تركنا نعمل في الظلام.

من جانبه، قال محمد فوزي المصور السابق بقناة الجزيرة "بعد التحقيق الاستقصائي مع عدد من زملائي والمحامين تأكدنا بالأدلة أن (الجزيرة) من كذبت علينا وغررت بنا وإنها كانت تعلم بأن عملنا بمصر غير قانوني"، مشيرا إلى أنها لم تكن فقط تتحيز لجماعة إرهابية لكنها أيضا أمدتها بكاميرات وأموال وأجهزة بث وذلك يتعارض مع مفاهيم الصحافة النزيهة ومخالف للقوانين المصرية.