دانيال لويس يعتزل السينما بعد 3 جوائز أوسكار

وأوضحت دارت أنه "ممتن جدا لكل من تعاون معهم ولجمهوره على هذه السنوات الطويلة".

ودانييل داي-لويس الانتقائي جدًا في أدواره، هو الممثل الوحيد الذي نال جائزة أوسكار أفضل ممثل ثلاث مرات. وأضافت "هذا قرار خاص، ولن يدلي داي لويس أو أي من ممثليه بمزيد من التصريحات حول هذا الأمر". ونال الجائزة عن "ماي ليفت فوت" في العام 1989 الذي يلعب فيه دور الكاتب والفنان كريستي بروان المقعد بسبب شلل دماغي.

وفاز داي لويس المولود في بريطانيا ويحمل الجنسيتين الإنجليزية والأيرلندية بثالث جائزة أوسكار في عام 2013 عن دوره في فيلم "لينكولن" الذي جسد فيه دور الرئيس الأمريكي الراحل أبراهام لينكولن.

ويعرض فيلمه الأخير في صالات السينما في ديسمبر المقبل.

وسيشارك داي-لويس في آخر أفلامه في وقت لاحق من هذا العام والذي يحمل اسم "خيط السراب" للمخرج بول توماس أندرسون والتي تدور أحداثه حول عالم الموضة في لندن في فترة الخمسينيات من القرن الماضي. ولم يرجع إلى السينما إلا بعد عقد من الزمن في العام 1982.

ويقال إنه كان يستمع إلى مغني الراب إمينيم لكي يكون في حالة غضب استعدادا لهذا الدور.

وإلى جانب الأدوار التي حاز عليها جوائز أوسكار، كانت له مشاركات لافتة جدًا في أفلام مثل "ماي بيوتيفول لوندريت" (1985) و "إيه روم ويذ إيه فيو" (1985) و "ذي انبيريبل لايتنيس أوف بيينغ" (1988) فضلاً عن "ذي لاست أوف ذي موهيكنز" (1992). كما ابتعد لفترات طويلة عن هوليوود ليقضي الوقت مع عائلته في إيرلندا ولكي يطلع على حياة الريف.

وداي-لويس متزوج من الممثلة والكاتبة الأميركية ريبيكا ميلر ابنة الكاتب المسرحي أرثر ميلر وله منها ولدان.