غوغل "أكثر صرامة" ضد التطرف

وأوضحت "غوغل" أنها ستتخذ موقفاً أكثر صرامة تجاه المقاطع المصورة "التي تتضمن محتوى متعصباً أو تستخدم الدين في التحريض، من خلال إصدار تحذير وعدم تزكيتها للحصول على إعجاب المستخدم حتى إذا لم تكن تنتهك السياسات بصورة واضحة".

يأتي ذلك بعد تعرض عدد من دول القارة العجوز لهجمات إرهابية٬ حيث طالبت الشبكات الاجتماعية مثل "جوجل" و "تويتر" ببذل المزيد من الجهد لحذف المحتوى المتطرف وخطاب الكراهية.

وستوظف الشركة المزيد مـــن الموارد الهندسية وستزيد استخدام التكنولوجيا للمساعدة فـــي تحديد المقاطع المصورة المتطرفة.

وستقوم الشركة بتدريب مصنفي محتوى ليحددوا سريعا مثل هذا المحتوى والقيام بحذفه.

وقال كنت ووكر، المستشار العام لغوغل: "في الوقت الذي عملنا فيه نحن، وآخرون على مدار سنوات لتحديد وحذف المحتوى، الذي ينتهك سياساتنا، فإن الحقيقة المزعجة أننا كصناعة ينبغي أن نعترف بأننا نحتاج إلى عمل المزيد الآن".

فيما أعلنت غوغل أنها ستوسع تعاونها مع جماعات #مكافحة_التطرف لتحديد المحتوى الذي قد يستخدم لتجنيد متطرفين.