صندوق النقد ينفى موافقته على مساهمته المالية فى خطة مساعدة اليونان

نفى صندوق النقد الدولي يوم الخميس ان مساهمتها المالية يجب أن تتم الموافقة في خطة لمساعدة اليونان، وقال انه ما زال يتوقع التزام الأوروبي لتخفيف عبء الديون عن البلاد.

وكان وزير المال السلوفاكي بيتر كازيمير لمح الاربعاء الى ان صندوق النقد قرر اخيرا المساهمة ماليا في خطة انقاذ بقيمة 86 مليار يورو منحت لاثينا في صيف 2015.

وأكد ويليام موراى المتحدث باسم صندوق النقد "لم يتغير شىء منذ الاتفاق على الإجراءات (التى وعدت بها الحكومة اليونانية) التى أبرمت الأسبوع الماضى".

وكرر المتحدث أن صندوق النقد الذي كان ساهم في خطتي انقاذ سابقتين لليونان، لن يمنح موافقته الا اذا وجد ان الدين اليوناني اصبح قابلا للتعافي, ما يفترض اجراءات "ذات صدقية" لتخفيف الدين يمنحها الاوروبيون. وأضاف أن المفاوضات بشأن تخفيف عبء الديون، الذي عارضته ألمانيا، "قد بدأت للتو".

وبعد أشهر مـــن التعثر توصلت اثينا ودائنوها الاوروبيون فـــى بداية مايو إلى اتفاق أولى حول اصلاحات تتيح منح دفعة جديدة مـــن المساعدة.