ترامب يقيل رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي

العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة - أقال الرئيس الأمريكي المنتخب الرئيس تارمب، الْأرْبِـعَـاء، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف.بي.آي) جيمس كومي، في تطور مفاجئ. وكان كومي قال في يوليو تموز إن قضية البريد الإلكتروني الخاص بكلينتون يجب إغلاقها من دون ملاحقة قضائية لكنه أعلن قبل 11 يوما من انتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الأول أنه أعاد فتح التحقيق لاكتشاف مجموعة جديدة من الرسائل الإلكترونية المتعلقة بكلينتون.

وقال ترامب في رسالته لكومي "في حين أني أقدر بشدة إبلاغك لي في ثلاث مناسبات منفصلة أنني لست قيد التحقيق فإنني على الرغم من ذلك اتفق مع تقدير وزارة العدل أنك لست قادرا على قيادة المكتب بفاعلية".

وأضاف ترامب أن " مكتب التحقيقات الفيدرالي واحدا من أهم المؤسسات في أمتنا، واليوم سيكون بداية جديدة لجوهر إنفاذ القانون في بلدنا".

وكانت كلينتون اتهمت كومي بأنه سبب خسارتها الانتخابات الرئاسية. وعندما تسلّم ترامب السلطة في العشرين من كانون الثاني/ يناير، طلب منه البقاء في منصبه.

أتمنى لك كل التوفيق في مساعيك المستقبلية.

ودعا شومر خلال مؤتمر صحافي في الكابيتول إلى تسمية قاضٍ مستقل كي يتسلم التحقيق حول وجود تنسيق محتمل بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية في العام 2016، وهو تحقيق تجريه الإف بي آي حالياً.

ولاقى قرار إقالة كومي الكثير من الانتقادات في واشنطن.

وكان ترامب رفض الاتهام الموجه لروسيا بأنها قامت بقرصنة الحزب الديموقراطي لتعزيز فرصه في الفوز بالرئاسة.

شكل قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الثلاثاء، بإقالة مدير التحقيقات الفدرالية جيمس كومي من منصبه بعدما اتهم كومي بحجب المعلومات عنه، مفاجأة للكونغرس الأمريكي.

ولم يحدث أن أقيل رئيس الإفي بي آي، إلا مرة واحدة عندما أقال بيل كلينتون وليام سشيون عام 1993 بعد اتهمامه بالتورط بقضايا فساد. وأوضح مكتب (إف.بي.آي) يوم الثلاثاء التصريحات التي أدلى بها كومي بشأن المسألة الأسبوع الماضي.

وصار وسم (هاشتاق) إقالة كومي الأكثر تداولاً في الولايات المتحدة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأظهر صدمة من القرار غير المتوقع، حتى بين أولئك الذين أظهروا دعماً للإقالة، ومنهم أعضاء جمهوريون بالكونغرس.