إعفاء رئيس جامعة الأزهر من منصبه بسبب "إسلام بحيري" - عيون الخبر

وأشار الدكتور محمد أبو هاشم، إلى أنه سيتقدم غدًا بتظلم للإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، مرفقًا به نص القانون المذكور سلفًا، وسأتخذ كافة إجراءات القانونية، لافتًا إلى أن أعضاء هيئة التدريس بجامعة أصدروا بيانًا تضامنًا معي، وستكون هناك وقفة احتجاجية، ثم اعتصام حال عدم تنفيذ القانون.

وأضاف نائب رئيس الجامعة: "أبلغت الدكتور المحرصاوي أنه لا توجد عداوة بيننا لكني متمسك بحقوقي لمخالفة القانون وأن وقف أعضاء هيئة التدريس في موعدها صباح الغد أمام نادي أعضاء هيئة التدريس".

وعلى صعيد آخر، أعلن عدد من نواب البرلمان تضامنهم مع الدكتور محمد أبو هاشم في تظلمه لشيخ الأزهر، بل قام وكيل لجنة التعليم بالبرلمان النائب هاني أباظة بتقديم طلب إلى رئيس مجلس النواب بتحديد موعد لنواب محافظة الشرقية للقاء شيخ الأزهر لعرض اعتراضهم على قراره بخصوص تكليف الدكتور الحرصاوي بديلاً للدكتور أحمد حسني.

وأوضح الأعضاء أن الوقفة سيتبعها اعتصامات للأساتذة ضد قرار انتداب رئيس الجامعة الجديد وتجاوز الدكتور محمد أبوهاشم أقدم نواب رئيس الجامعة.

الدكتور محمد عبدالعاطى، عميد كلية الدراسات الإسلامية للبنات بجامعة الأزهر بالقليوبية، قال إن قرار شيخ الأزهر بإقالة الدكتور أحمد حسنى من رئاسة جامعة الأزهر جاء لما تقتضيه الحكمة وضرورة الإصلاح.

وأوضح، أن وصف "بحيرى" بالمرتد رد غير صحيح، ويخالف منهج الأزهر الشريف، الذى يقضى بأنه لا يُخرج المرء من الإسلام إلا جحد ما أدخله فيه. وكرر رئيس جامعة الأزهر اعتذاره عن هذا الرد الخاطئ المتسرع وغير المقصود، مؤكدًا أنه خطأ شخصى لا يمثل أى جهة من جهات الأزهر الشريف، ولا يعبر عن منهجه.